هندسه وبس


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


هندسه وبس

هندسه وبس


    عاشت اسرائيل قبل فلسطين؟

    شاطر
    avatar
    محمد شعبان محمد شعبان

    عدد المساهمات : 665
    تاريخ التسجيل : 15/05/2009
    العمر : 26
    الموقع : فى كل حته

    عاشت اسرائيل قبل فلسطين؟

    مُساهمة من طرف محمد شعبان محمد شعبان في الخميس يوليو 23, 2009 12:49 am

    وثيقة جديدة تدين دحلان فى مقتل عرفات.. بمباركة إسرائيلية

    نشرت صحيفة "الشرق" القطرية اليوم، الأربعاء، النص الكامل للرسالة التى سبق أن بعث بها محمد دحلان وزير الشئون الأمنية السابق فى حكومة محمود عباس، بتاريخ 13 يوليو 2003، إلى الجنرال شاؤول موفاز وزير الدفاع الإسرائيلى فى حكومة أرئيل شارون وقتها، يطلب فيها أن يتم قتل الرئيس الفلسطينى الراحل الشهيد ياسر عرفات "بطريقتنا"، ويحدد أساليب قتله بالسم، أو بالمرض، أو أن يتم ذلك باسم حركة "حماس"، أو حركة الجهاد الإسلامى.

    وذكرت الصحيفة أن مراسلها حصل من "فتح الأصالة" على النص الكامل للرسالة بالغة الخطورة، والتى تصب فى ذات الاتجاه الذى يذهب إليه محضر اجتماع عباس ـ دحلان مع شارون، والذى كشف عنه فاروق القدومى أمين سر حركة "فتح" فى الحادى عشر من شهر يوليو الجارى.

    نص الرسالة كاملة:
    حضرة وزير الدفاع الإسرائيلى شاؤول موفاز المحترم:
    بداية، يجب أن تعلموا أننا نعمل ضمن قناعات وليس تنفيذاً لأوامر أحد، فنحن نؤمن تماما بأن مصلحة شعبنا تقتضى القضاء على عصابات المافيا هذه التى تنشر الفوضى فى صفوف شعبنا وتثير النزاع والأحقاد بيننا وبينكم من أجل أهدافهم الشخصية أو أهداف عبثية، ولهذا تأكدوا تماما أننا لن نسمح لهؤلاء المتطفلين علينا وعلى شعبنا بالبقاء فى صفوف شعبنا، بل إننا سنستأصلهم ونستأصل آثارهم وأفكارهم حتى لا يبقى فى صفوف شعبنا إلا من يقبل التعايش معكم، وتأكدوا أيضا أن السيد ياسر عرفات أصبح يَعُد أيامه الأخيرة، ولكن دعونا ننهيه على طريقتنا وليس على طريقتكم، وتأكدوا أيضا أن ما قطعْتُهُ على نفسى أمام الرئيس بوش من وعود فإننى مستعد لأدفع حياتى ثمنا لها..

    السيد موفاز..
    إننا نعلم أنكم دولة حضارية وديمقراطية مثلما أمريكا دولة حضارية وديمقراطية، ونعرف أنكم لا تستطيعون أن تتعاملوا مع عصابات مافيا، وهذا من حقكم تماماً، ولكن تأكدوا أن هذه المرحلة انتهت بلا رجعة، وابتدأ عصر القانون والمحاسبة والسلطة الواحدة، ولكن كل هذا يتطلب منا ومنكم التعاون الكامل من أجل تحقيق هذه الأهداف التى تصب فى مصلحة شعبنا وشعبكم، ولهذا أناشدكم أن تكونوا أكثر مرونة فى تعاملكم معنا، وذلك من أجل مصلحة الهدف الذى نعمل من أجله، وهو السلام، ويجب ألا تدفعونا لاتخاذ خطوات غير محسوبة قد تكلفنا فشل مخططنا أو إعاقته.

    أمام لومنا على كثرة التعديلات على الخطة وإصراركم على أن نكتب لكم كل تعديل نجريه على الخطة كتابة، فإننا نصارحكم بأن سبب كثرة التعديلات هو ضعف دعمكم لنا وعدم إعطائكم لنا الحجج الكافية التى نستطيع أن نحمى ظهورنا بها أمام شعبنا، واكتفائكم بلومنا وبأننا قبل أن نستلم مهامنا نصحناكم ألا تنسحبوا قبل القضاء على هذه العصابات وكأنكم فقط تحاولون أن تصطادوا لنا كل خطأ وتجعلوا منه الهدف الأساسى، حتى أصبحنا نشعر أنكم غير معنيين بإنجاحنا على الأرض.

    السيد وزير الدفاع..
    لقد كتبنا لكم خطة عملنا بالثلاث لغات، ولكن التعديلات ستكون باللغة العربية لأنها ستكون محصورة بينى وبينكم مباشرة، وأرجو ألا تضطرونا لمزيد من التعديلات لأسباب ذكرناها سابقا. أما بالنسبة للاستئصال فنحن لم نتراجع عن سياسة الاستئصال لقناعتنا أنه لا يوجد طريق آخر نفرض من خلاله القانون غير الضرب بيد من حديد واجتثاث هؤلاء العبثيين من بيننا.

    أما بالنسبة لجبريل الرجوب، فأنا أؤكد لكم مرة أخرى أن هذا الرجل أحمق وأهوج، وقد بدأ عرفات يقربه إليه الآن ليستغله ضدنا. وأنا ضد أن ينسق أبومازن مع هذا الرجل، لأنه حتما سيكون سببا فى إفشالنا جميعا.

    أما بالنسبة لياسر عرفات، فنحن متفقون معكم تماما أن هذا الرجل لن يكون بجانبنا فى يوم من الأيام، فهو الآن يحاول أن يعيقنا بكل الوسائل، وأنا شخصيا أصبحت متأكدا أنه ما لم يتم القضاء عليه، فإننا لن نستطيع أن نسيطر على بقية الأجهزة، ولكنى لا أريد أن يموت موتة يترحم بها عليه أحد من الشعب الفلسطينى. ولذلك نحن لا نريد أن نخرجه من اللعبة وإلى أن يحين لنا وقت نتمكن من قتله إما سما، أو أمراضا، أو إذا عجزنا عن كل ذلك، فلا بد من قتله باسم "حماس" والجهاد.

    ولهذا، لا بد من السماح له بحرية الحركة داخل الضفة وغزة والخارج، لأننا فى الوقت الذى نكون فيه بدأنا بالاصطدام بـ"حماس" والجهاد، فسنجعل ردة فعلهم عليه مباشرة من خلال حركته فى الضفة وغزة، ويجب ألا نتوقف عند رفضه الذهاب إلى غزة، دون رجعة، لأنه لن يقبل ذلك. وإلى أن يحين ذلك، سنبقى نعمل على إضعافه وإقناع كافة الضباط أن عرفات قد انتهى..

    إن أكثر ما نخشاه الآن أن يقدم ياسر عرفات على خطوة تسبب لنا الإحراج والإرباك، وقد ينجح بها إن لم نحقق أى مكسب على الأرض لتشعر به الناس، فالخوف الآن أن يُقدِم ياسر عرفات على جمع المجلس التشريعى ليسحب الثقة من الحكومة، وحتى لا يُقدِم على هذه الخطوة بكل الأحوال لا بد من التنسيق بين الجميع لتعريضه لكل أنواع الضغوط حتى لا يقدم على مثل هذه الخطوة.

    أما بالنسبة لبقية المؤسسات التابعة لمنظمة التحرير مثل: المجلس الوطنى والمركزى، فهذه أسماء يجب أن تنتهى وأن تُفرَغ تماماً من مضمونها، وأتمنى أن تمنعوها من الانعقاد داخل الضفة أو غزة مهما كلف الثمن وهذا يصب فى مصلحتكم قبل مصلحتنا. وأنهى دحلان خطابه بنقل امتنانه لموفاز وشارون "على الثقة القائمة بيننا".

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 6:13 am